لا تخافوا، ولا تحزنوا!

يوماً ما
حين نصيرُ جميعاً تحتُ، في ضيافةِ العدم،
سيَـتَصافحُ الذين ذبحونا (فوقَ سطوحِ مقابرنا)
ويقولون بكلِّ ما أُوتوا من الحنانِ والتَـحَـسُّرِ وأسمالِ الدموعِ والعواطف:
«هؤلاء الذين يرقدون تحتَ أقدامنا
كانوا أبناءَنا، وإخوتَنا في الإنسانيّة...».
يوماً ما... لعلّهُ «الآن».
8/9/2016

مزبلةُ الأَطهار



إنْ كنتم تحبّوننا وتُشفقون على يأسنا
عَجِّلوا وافتحوا لنا أبوابَ مصحّةِ المجانين!
اِفتحوها على عَجلٍ.. وأَعجَلْ!
ما مِنْ خنزيرٍ بَشَريٍّ سَوِيِّ الفؤادِ والعقل
يُطيقُ البقاءَ هنيهةً إضافيّةً أخرى
في أرجاءِ هذه المزبلةِ العريقةِ، الوارفةِ، الـمُكَـرَّمة..
مزبلةِ العقلاء،والبرابرةِ، والقدّيسينْ!
اِفتحوا الأبوابَ، قبلَ أنْ نُضرِمَ النارَ في أركانِ المبغى
ونَـهدَّ أعمدةَ السماواتِ فوق رؤوسِ حُجّاجِهِ وبطارِكتِه!
افتحوها!
3/4/2017