ينطلق معرض «فنانون فرنسيون في المنفى» (1870 ــ 1904) في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي في متحف «تيت بريتان» اللندني، على أن يستمر حتى السابع من أيّار (مايو) 2018. سيتمكن الزوّار من الاطلاع على مروحة واسعة من اللوحات العائدة إلى كلود مونيه وجيمس تيسو وكاميل بيسارو وغيرهم.


يعتبر هذا المعرض الأوّل من نوعه لجهة رسم خريطة للروابط بين الفنانين الفرنسيين والبريطانيين، ورعاة وتجّار الفن خلال فترة صادمة في التاريخ الفرنسي، فضلاً عن تسليط الضوء على مشاركتهم في الثقافة والتقاليد والحياة الاجتماعية البريطانية. فأعمال هؤلاء تسلّط الضوء على لندن بعيون الفنانين الفرنسيين.