ضمن مؤتمر «انتفاضة 1987: الحدث والذاكرة» وبالشراكة مع «مؤسسة الدراسات الفلسطينية»، تنظّم «دار النمر للفن والثقافة» في بيروت مجموعة فعاليات بين 28 و30 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي. يحيي الحدث الذكرى الثلاثين للانتفاضة الفلسطينية الشعبية ضد الاحتلال، ويُعقد بالتوازي بين رام الله وغزة (بين 24 و26 تشرين الثاني) وبيروت، بهدف البحث في الإنتاج الثقافي خلال الانتفاضة والتمثيلات اللاحقة لها، بمشاركة باحثين، وكتاب، وفنانين، وصانعي أفلام.


في اليوم الأوّل، تعرض «دار النمر» فيلم «3000 ليلة» (2015 ــ 103 د ــ س: 18:30) يليه حوار مع مخرجته مي المصري. يُضيء العمل على السجون الصهيونية وأوضاع السجناء والسجينات فيها، مستقياً أحداثه من قصة واقعية واجهت المخرجة بُعيد مجزرتي صبرا وشاتيلا. في اليوم الثاني (29/11 ــ س: 18:30)، سيُعرض فيلم التحريك الوثائقي «المطلوبون الـ18» (2014 ــ 75 د ــ الصورة) للفلسطيني عامر شوملي والكندي بول كوان، يتبعه نقاش مع الأوّل.
عبر المزج بين مقابلات مع مواطنين ورسمومات متحرّكة، تدور الأحداث في بيت ساحور في1987 حول أحد أساليب المقاومة الشعبية التي استخدمها أهالي هذه البلدة الفلسطينية. مع قيام الانتفاضة الأولى في الضفّة الغربية، حاول مواطنو بيت ساحور مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وإنشاء اقتصاد مستقل عبر شراء 18 بقرة لإنتاج الحليب ومشتقاته، لتتحوّل هذه الحيوانات إلى خطر أمني يهدّد الاحتلال الذي يطاردها. في 30/11، سيتحدّث الباحث ماهر الشريف عن «الخلفيات التاريخية والسياسية للانتفاضة»، ثم الباحث سليم تماري عن «البرجوازية الصغيرة: من عصب الانتفاضة إلى دودة الثورة»، قبل أن تتطرّق الكاتبة سعاد العامري إلى «فلسطين بلا أسماء وبلا وجوه»، ومدير «سرية رام الله» خالد عليّان إلى «الإنتاج الفنيّ في الانتفاضة». الفنان خالد حوراني، سيتناول «الانتفاضة كحدث فني»، ليتكلّم عامر شوملي في النهاية عن «معضلة المشهد الأخير في فيلم عن الانتفاضة» (من س: 9:00 حتى 13:15).

مؤتمر «انتفاضة 1987: الحدث والذاكرة»: من 28 حتى 30 تشرين الثاني ــ «دار النمر للفن والثقافة» (كليمنصو ــ شارع أميركا ــ بيروت). الدخول مجاني. للاستعلام: 01/367013 أو
www.intifada1987.com