تبلّغتْ «حملة مقاطعة داعمي «إسرائيل» في لبنان» أخيراً بوجود سلع استهلاكيّة في الأسواق اللبنانية من صُنع الكيان الصهيونيّ أو تحمل كتابات بالعبريّة. في ما يلي جردة بآخر ما تحقّقنا من وجوده في أسواقنا في الأسابيع الماضية، ونحن على استعداد لتقديم كامل المعلومات إلى مكتب مقاطعة «إسرائيل» والأجهزة المختصّة الأخرى:


■ ضبط منتَج في سوبرماركت في طرابلس يُشبه السكاكر الطبيّة، مختوم عليه بالإنكليزيّة أنّه صُنع في «إسرائيل».

■ ضبطُ شفرات حلاقة نسائيّة في صيدليّة في صور، وقد طُبعتْ على غلافها كتابات باللغة العبريّة ولغاتٍ أخرى غير عربيّة. وقد اتّضح لنا بعد ترجمة الكتابة العبريّة أنّ وجهة المنتَج الأساسيّة هي الكيان الإسرائيليّ؛ وفي هذا خرق واضح لقانون مقاطعة إسرائيل الصادر عام 1955.
■ ضبطُ طواق شتوّية في مركز تجاريّ في صور، مكتوب عليها بالعبريَّة حصراً.

بناءً على ما خبرناه من حوادث سابقة، فإنّنا نبدي خشيتَنا من وجود سوق سوداء وشبكات تهريب تشتري هذه البضائع، عن سابق وعي بمصدرها ووجهتها، ثمّ تعمد إلى توزيعها. وقد ارتأينا أن نضع هذه المعلومات في تصرّف الرأي العامّ اللبناني والمهتمّين بمقاطعةِ العدوّ الصهيونيّ في لبنان.

بيروت في 24/11/2017