أصبحت لوحة «وادي البقاع» (2013 ــ زينب ومواد مختلفة على كانفاس ــ 90×90 سنتم) للأكاديمي والتشكيلي نزار ضاهر (الصورة) أوّل عمل فني لبناني يقتنيه «المتحف الروسي الحكومي» في سانت بطرسبرغ.


هذا ما أعلنه أخيراً السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبيكين في رسالة وجّهها إلى وزارة الثقافة و«الجامعة اللبنانية» و«الأكاديمية اللبنانية للفنون» (ALBA)، بعد تلقي السفارة كتاباً بهذا الخصوص من المتحف الروسي. علماً بأنّه في عام 2013، كان ضاهر أوّل لبناني تدخل أعماله ضمن مقتنيات «المتحف الوطني الصيني للفنون» (NAMOC) في بكين عبر لوحتين زيتيتين تحملان توقيعه، وهو عمل في التدريس، كما شارك في معارض فردية وجماعية حول العالم، ونال الكثير من التقديرات والأوسمة.