لم يتبق للمخرج الفلسطيني رائد أنضوني (1967) من تجربة اعتقاله في «المسكوبية»، مركز التحقيق التابع للإستخبارات الإسرائيلية (شاباك)، في عمر الـ 18، إلا ذكريات منسوجة من مكابدات حياتية عنوانها التعذيب والممارسات الوحشية. في سعيه إلى مواجهة هذه الذكريات التي تطارده، يقرّر أنضوني إعادة بناء ذلك المكان الغامض.


واستجابة لإعلان عن وظائف شاغرة لمعتقلين سابقين في «المسكوبية» من أصحاب الخبرة في مجالات عدّة، يتجمهر عدد منهم في باحة بالقرب من رام الله لينطلقوا معاً في رحلة لإعادة اكتشاف ملامح سجنهم القديم، وليحاولوا تمثيل قصة عاشوا تفاصيلها بين جدران المركز. هذه هي باختصار قصة وثائقي «اصطياد أشباح» (2017 ــ 94 د) لأنضوني الذي تعرضه «دار النمر للفن والثقافة» (كليمنصو) في 23 كانون الثاني (يناير) الحالي. يذكر أنّ الشريط حائز جائزة «أفضل فيلم وثائقي» في «مهرجان برلين السينمائي الدولي» العام الماضي.

عرض «اصطياد أشباح»: الثلاثاء 23 كانون الثاني ــ الساعة السادسة والنصف مساءً ــ قاعة المسرح في «دار النمر للفن والثقافة» (شارع أميركا ــ كليمنصو ــ بيروت). الدخول مجاني. للاستعلام: 01/367013