كان المغني الأساسي في فرقة «بينك فلويد» الأسطورية، البريطاني رودجر ووترز، أخيراً حديث الناس في روما حيث عرض في متحف MAXXI شريطه الوثائقي ــ الموسيقي The Wall (الجدار ــ 132 د)، قبيل الافتتاح الرسمي لمعرض The Pink Floyd Exhibition: Their Mortal Remains.


كالعادة، استغل النجم المولود في عام 1943 وجوده في هذا الحدث البارز وحديثه إلى الصحافيين للتنديد بالحروب والدمار حول العالم، وهو المعروف بمواقفه السياسية الصلبة، لا سيّما في ما يتعلّق بـ «إسرائيل» وضرورة مقاطعتها حتى صار أحد الوجوه البارزة في هذه الحملة. المعرض الذي ينطلق فعلياً غداً الجمعة ويستمر حتى 29 نيسان (أبريل) 2018، وصفته صحيفة الـ «غارديان» البريطانية بـ «المذهل»، وهو عبارة عن رحلة حسّية ومسرحية في عالم «بينك فلويد» الاستثنائي. إنّها قصّة صوت وتصميم وأداء، عبر عدد كبير من الآلات والتقنيات الموسيقية التي استخدمتها الفرقة في سنوات عملها الطويلة، مما يدل على ريادتها في مجالَيْ المؤثّرات الخاصة والتجريب الصوتي، وغيرهما.