بعد «خطبة الأحد» (2015 ــ تلحين وتوزيع زياد خوري) التي سجّلت تعاونهما الأول، تستكمل الفنانة اللبنانية أميمة الخليل والشاعر الفلسطيني مروان مخول مشروعهما الفني بمُغنّاة «نيو شام».

إنّها صرخة في وجه الموت المُتنقّل بين العواصم العربية، تحاكي مآسي أبنائها، انطلاقاً من المأساة السورية.

المُغنّاة الشعرية التي سُجّلت في عمان، جاءت بصوت أميمة الخليل، بمشاركة كاتبها مخّول في الأداء أيضاً. وقد لَحّنها عصام الحاج علي، ووزّعها الموسيقي هاني سبليني. وحمل الكليب توقيع فَطمة رشا شحادة.
وصفت الخليل المغناة بأنّها «صرخة رفض لهذا الموت الذي يحاصرنا، إذ تشكل تعبيراً عارماً عن هذا الوجع الانساني الذي سببته الحروب. هي مناجاة فنية لكل بلداننا التي غرقت وتغرق في الدماء من الشام، مروراً بفلسطين ولبنان، حتى بغداد وغيرها».
أمّا مروان مخول، فقال: «لا أحد يستطيع اختصار مأساة شعب بأغنية أو قصيدة، لكن محاولة التعبير عنها بعمل فني مماثل يجعلك تلمسها، فتَفشّ بلا شك غلّ الضحايا».