تستعد سينما «زاوية» في القاهرة (وسط البلد) اليوم الأربعاء لعرض فيلم «قضية رقم 23» للمخرج اللبناني زياد دويري. إلّا أنّ «حملة مقاطعة داعمي «إسرائيل» في مصر» نشرت، أخيراً بياناً على مواقع التواصل الاجتماعي طالبت فيه بمنع عرض الشريط المرشّح لنيل جائزة أوسكار «أفضل فيلم أجنبي» في آذار (مارس) المقبل، ودعت «كل المؤمنين بمقاطعة الاحتلال الصهيوني» إلى «الوقوف ضد أي حملة تطبيع فنية وثقافية معه».


وفيما أشارت إلى أنّ «زاوية» لم تتجاوب معها رغم محاولات التواصل عبر «صفحتها الرسمية على فايسبوك»، ذكرت BDS في مصر أنّها تستند في مطلبها هذا إلى أنّ دويري «مطبّع سبق أن أشرك ممثّلين وطاقماً فنياً إسرائيلياً في فيلمه «الصدمة» (2013) الذي صُوّر في الأراضي المحتلة على مدى 11 شهراً». وأشارت إلى أنّ «القضية رقم 23» شريط «مهين للفلسطينيين يساوي بين الضحية والجلّاد»، إضافة إلى «استمرار دويري في ترويج مزاعمه عن أفلامه والدعاية لها والتأكيد أنّ إسرائيل ليست عدوّاً، من دون التراجع أو الاعتذار حتى الآن»، فضلاً عن «زعمه أنّ حملات المقاطعة ضد الكيان الصهيوني هي المشكلة ولا تؤدي إلى حل أو نتائج حقيقية».