يحاول سامي حوّاط (1956 ــ الصورة) ألا يطيل غيبته، فيضرب كلّ فترة مواعيد فنية جديدة في لبنان وخارجه. في 16 و18 شباط (فبراير) الحالي، سيحيي ابن مدينة جبيل الساحلية (شمال بيروت) حفلتين في «مسرح المدينة» (الحمرا) تحت عنوان «نحنا وين ونحنا مين»، برفقة فرقة «الرحّالة».


في اتصال مع «الأخبار»، يؤكد الفنان الملتزم أنّه واجه صعوبة في اختيار برنامج السهرتين الذي يجمع فيه كالعادة بين الأغاني والمقطوعات الموسيقية: «يجب أن أمزج بين الأعمال القديمة التي يحبّها الناس، وتلك الجديدة، إضافة إلى مختارات إيقاعية. في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها المواطنون، يصبح الجمهور أكثر ميلاً للإيقاع والفرح، لذلك يصبح عليّ انتقاء أغنيات إيقاعية لكن ذات معنى طبعاً». يشدّد حوّاط على أنّ حفلة 18 شباط ستكون مميّزة، إذ تهدف إلى تشجيع «إتحاد الشباب الديمقراطي» على «الانطلاق والنهوض مجدّداً». كيف لا، وهو الذي سلك الدرب إلى جانب الشيوعيين واليساريين، في كل جيل، منذ ما قبل الحرب الأهلية، إلى العصر الأشدّ إحباطاً ما بعدها؟
إلى جانب الغناء، سيعزف الفنان الذي يشتهر بالبيريه واللحية التي كساها الشيب على عوده، على أن يحيط به على المسرح الموسيقيون: وفاء البيطار (قانون)، ورمزي بو كامل (القانون)، ورائد بو كامل (كلارينيت)، وسماح بو المنى (أكورديون)، و عماد حشيشو (تشيللو)، مع أحمد الخطيب وعلي الحوت ورامي الجندي على الإيقاع.
من أرشيفه، اختار سامي حوّاط أغنيات عدّة من بينها «لا تسألني عن ديني» و«كيف أنسى»، فيما سيؤدي من جديده «علّوا البيرق جايي الريح» و«لا تهمليني» و«ملّا مرا» وغيرها.

«نحنا وين ونحنا الرحّالة»: الجمعة 16 والأحد 18 شباط ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ «مسرح المدينة» (مبنى السارولا ــ الحمرا ــ بيروت). البطاقات متوافرة في جميع فروع مكتبة «أنطوان» وفي مكتبة «جيلار» (الحمرا). للاستعلام: 01/343101 أو 71/167656 أو 01/753010