أَهْدرتُ سبعين قرناً أرضيّاَ ( سبعين قرناً مِن الظلماتِ والدم)

وأنا أُسَدِّدً أثمانَ دموعي وكوابيسي و صَوَاباتِ قلبي...،
فيما القتلةُ، والقضاةُ، والشهودُ، والكهنةُ، و... وأحياناً الضحايا ( الضحايا الـمُلَوَّعون/ النادِمون أو الـمُرغَمون على الندم) يَـتَـقاضون أثمانَ أخطائهم وخطاياهم، ويَطردونني مِن لعبةِ الحياةِ.. الحياةِ التي تَخصُّهم.

مِن حقّيَ الآنَ، إنْ كنتُ صاحبَ حقّ، أنْ أقول: تَعِبتُ...
تَعِبتُ ولا أطلبُ معونةَ أحد...
تَعِبتُ و... أرجوكم
أرجوكم أيها القدّيسون المعصومون العاجزون عن اقترافِ الخطيئةِ والخطأ...
أرجوكم : اعتبِروني ميّتاً، وأغلقوا الباب!
... أظنُّ :
مِن حقِّ الخائفِ, والجبانِ, وفاقدِ الأملِ بالنجاةِ.. أنْ يَتعب.
أظنّْ...
فإذاً، سامِحوني!...
سامِحوني إنِ استطعتم!
22/3/2017