يُفتتح، اليوم الأربعاء في Stree في شارع مونو (الأشرفية ــ بيروت ــ 18:00) معرض «المسقط» للتشكيلي السوري عبد اللطيف الجيمو (الصورة) الذي يتعاون فيه مع اللبناني نزيه ياسين. يتناول المعرض المستمر حتى 17 شباط (فبراير) الحالي مساقط الخرائط في المدن السورية، من دون أن ينفصل عن وجع الحرب الدائرة منذ سبع سنوات ومعاناة أهل بلده.


يُذكر أنّ ابن مدينة جرابلس في محافظة حلب لن يتمكّن من حضور الافتتاح لأنّه لا يستطيع ترك الأراضي التركية، حيث يلجأ حالياً بعدما هرب من جنون الاقتتال. في تعريفه عن هذا المشروع، يقول الجيمو: «حاولت المقارنة بين العبثية المنسجمة للطبيعة وأحدث النتاجات الفكرية للمدرسة التجريدية كي أصل إلى وجهة نظر مفادها أنّ الطبيعة هي الملهم الأوّل لهذه المدرسة، وهي بحد ذاتها مجردة دون أي تكلف». ويضيف: «اعتمدت كثيراً على المصادفات التي تحدثها التفاعلات الكيميائية للألوان على سطح اللوحة، محاكياً بذلك العلاقة بين الماء والتراب وما تصنعه والهواء في الطبيعة. هذه المصادفات التي شغلت جزءاً كبيراً من لوحاتي، تعطي دلالات وتعبّر عن الموضوع المراد... الفن هو ذلك القلق الذي يعيشه الفنان في كل حياته وهو يبحث عن النشوة...».

معرض «المسقط»: حتى السبت 17 شباط ــ من الساعة الرابعة بعد الظهر حتى التاسعة مساءً ــ Stree ( مونو ــ الأشرفية/ بيروت). للاستعلام: 01/206630