بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني، قُدّمت تحية رمزية عشية الذكرى الـ 31 لاستشهاد المناضل حسين مروّة (1910 ــ 1987/ الصورة) في المركز الرئيسي للحزب في الوتوات (بيروت).


افتتح اللقاء بكلمة ألقاها سكرتير هيئة قيادة بيروت الكبرى، خليل سليم، الذي أدار الجلسة واستهلها بالوقوف تصفيقاً تحية لشهداء الفكر ومروّة. بدوره، ألقى الخبير الاقتصادي ألكسندر عمّار مداخلة بعنوان «في راهنية شهادة حسين مروة»، تلتها كلمة «هناء» ابنة الشهيد، ألقتها باسمها حفيدته رانية مروّة التي ألقت كلمة باسمها أيضاً. واختتم اللقاء بكلمة مقتضبة لسمير سكيني، قبل أن تتسلّم عائلة مروّة درعاً تكريمية وصورة له تحمل عبارته الشهيرة: «موت الشهيد الشيوعي موت آخر/ إنّـه ليس موتاً، إنّـه موت الموت».