كيف وُلدت فكرة لوحة «الفتاة ذات القرط اللؤلؤي» (44×39 سنتم ــ 1665)؟ وما هي الخطوات التي اتبعها الهولندي يوهانس فيرمير (1632 ــ 1675) لإخراجها إلى النور؟


هذان السؤالان وغيرهما، سيحاول «متحف ماورتشهاوس» في لاهاي الإجابة عنها عبر بحث تخضع له اللوحة الزيتية حالياً بواسطة تقنيات حديثة قد تساهم خلال الأسبوعين المقبلين في كشف أسرار هذه الرائعة الفنية، وفق ما قالت مديرة المتحف إميلي غوردنكر لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.