«الشرق والغرب... في الإتجاهين» هو الشعار الذي يرفعه «المهرجان الدولي للحكاية الشفهية والمونودراما» هذه السنة. المهرجان الذي ينظّمه «بيت الفنون والحكاية»، بالتعاون مع «مسرح مونو»، و«بيت» (Beyt) ينطلق اليوم بدورته الـ 19 في أماكن متعددة من لبنان. موعد سنوي، يعيد للحكايا الشعبية أمجادها، ويشتغل على المخيلة والتفاعل مع الجمهور. يطّعم المهرجان دورته بوجوه تجمع بين الشرق والغرب وبرنامج غني، يقدم بالفرنسية والعربية. البداية في مقهى «ة» في الحمرا مع عرض للحكواتي الشهير، وأحد مؤسسي المهرجان جهاد درويش، الى جانب خالد النعنع، يليه (13 /3 ــ س:19:30) عرض آخر لدرويش في «دار النمر» (كليمنصو)، يرافقه تلميذه الفلسطيني سليم السوسي، الذي يتمتع بحسّ فكاهة عال وأسلوب سردي شعبي. ومن كليمنصو الى «بيت الفنان» (14 /3 ـ س:19:30) في حمانا، سنكون على موعد مع اللبنانية نسيم علوان، على أن تكون ضيفة المهرجان الفنانة الفلسطينية أمل كعوش، ترافقها عازفة البزق فرح قدّور. أما الخميس والجمعة، فسيحلّ كل من الحكواتيين الفرنسيين باسكال كيري، وسيرج فالنتان، والبلجيكية صوفي كليرفايت (الصورة) على «بيت» (مار مخايل). الموعد الختامي (18/3)، سيجمع المشاركين في المهرجان على مسرح «بيت أمير» (كليمنصو)، ليقدموا عرضاً غير مألوف بعنوان «مسابقة الكذابين». إنّها مباراة سنوية، تعدّ من ثوابت المهرجان الشعبي، حيث يعتمد المشاركون على الارتجال واللعب، بالتواطؤ والتفاعل مع الجمهور.


* «المهرجان الدولي للحكاية الشفهية والمونودراما» بدءاً من الليلة حتى 18 آذار (مارس) في فضاءات متعدّدة - للاستعلام: 03/224614