ينقسم نشاط «المعهد الوطني العالي للموسيقى» لناحية تنظيم الأمسيات إلى أربعة أقسام: الموسيقى الكلاسيكية الغربية الأوركسترالية، موسيقى الحُجرة الكلاسيكية الغربية، الجاز والموسيقى الشرقية. اليوم، الثلاثاء، موعدٌ مع الموسيقى والغناء الشرقي، دعا إليه الكونسرفاتوار وتحييه الفنانة اللبنانية غادة غانم (الصورة) التي يشمل اهتمامها الفني وريبرتوارها الغنائي النمطَين الغربي (بالأخص الأوبرالي) والشرقي (الأصيل أو غير التجاري). في برنامج أمسية «غادة غانم تغنّي عبد الوهاب» ست أغنيات، اشتهرت بأصوات كبار المطربات وتحمل توقيع «موسيقار الأجيال» تلحيناً. تُستهل الأمسية بـ«ست الحبايب» لفايزة أحمد (كلمات حسين السيّد) التي ربّما تمّ إدراجها لقرب الموعد من عيد الأم الذي حلّ الأسبوع الماضي، تليها «ما ليش أمل» لليلى مراد (كلمات حسين السيّد)، ثم «أمل حياتي» لأم كلثوم (كلمات أحمد شفيق كامل). من اللهجة المصرية، تنتقل غانم إلى المحكي اللبناني وأغنية «اسهار» لفيروز (كلمات عاصي الرحباني)، وهي ثمرة تعاون بين فيروز والأخوين رحباني من جهة، وعبد الوهاب من جهة أخرى، تماماً كقصيدة «سكن الليل» (شعر جبران خليل جبران) التي تليها في البرنامج، لتختتم الأمسية الوهابية بـ«البوسطجية اشتكوا» لرجاء عبده (كلمات أبو السعود الأبياري). ترافق غادة في السهرة فرقة مؤلفة من: كمال مرقص (أكورديون)، جوزيف كرم (ناي)، مصباح تميم (تشيللو)، غابي حسواني (إيقاع) ودافيد إسطفان (رقّ).


اليوم ــ 20:00 ــ قاعة «بيار أبو خاطر» (جامعة «القديس يوسف» ــ حرم العلوم الإنسانية ــ طريق الشام/ بيروت). الدخول مجّاني. للاستعلام: 01/421000