لطالما صرّح الشاعر اللبناني ريمون شبلي (الصورة) بأنّه ابن اللحظة الراهنة، لكنه يرفض إلغاء الشعر التقليدي. الكاتب الغزير، يعود اليوم بـ «شرفات وقصائد» مستكملاً مشواراً إبداعياً طويل النفس، استهلّه بديوانه «وطن الجراح» (1980)، وتفرّع ليطال مختلف المؤلفات الشعرية والنثرية والنقدية على مدى ثلاثة عقود ونيّف. الديوان سوف يكون محور أمسية تقيمها «الحركة الثقافية» في «دير مار الياس» في انطلياس، مساء الأربعاء المقبل. سيحلّ الشعراء ريمون عازار، أنطوان رعد وإيناس مخايل ضيوفاً في هذا الحدث إلى جانب الناقد أنطوان جان يزبك والأديب عماد فغالي، ليتحدثوا عن تجربة الشاعر وخصوصيته الإبداعية.


* ندوة ريمون شبلي: الساعة 18:00 من مساء الأربعاء المقبل ـ «دير مار الياس» في انطلياس