القاهرة | لم يوفر رجل الإعلانات الأشهر في مصر طارق نور وسيلة إعلامية إلا استخدمها للمساهمة في إنجاح حملة «نعم للدستور» التي ترعاها قناة «القاهرة والناس» (الأخبار 16/12/2013)، وتهدف إلى ضمان إقبال الناخبين في 14 و15 كانون الثاني (يناير) الحالي للتصويت على مشروع الدستور الجديد. طارق نور هو مصمم الحملة التي غصّت بها شوارع القاهرة، وهو أوّل من ثبّت عبارة «نعم للدستور» على شاشة «القاهرة والناس» ليلاً ونهاراً، قبل أن يستدعي من خزانة القناة «نشرة أخبار الفراخ».


إنّها نشرة كوميدية رافقت انطلاقة القناة قبل أربع سنوات، وتظهر فيها دجاجتان تقدّمان نشرة الأخبار وتعلقان عليها بطريقة ساخرة. وبعد غياب «نشرة أخبار الفراخ» في رمضان الماضي بسبب سخونة الأحداث، أعاد طارق نور الروح إليها لتظهر مجدداً عبر تنويهات تتكرر كل فترة، وتدعو إلى التصويت بـ«نعم» على الدستور. التنويهات سرعان ما أثارت غضب أنصار الإخوان الذين اعتبروا أنّ النظام الحالي يريد حتى من الفراخ أن تقول «نعم» للدستور، وسموها «فراخ الانقلاب». لكن نور دافع عن النشرة، مؤكداً أنّها «وسيلة إعلامية محبوبة لدى شريحة واسعة من الجمهور، ومن حق أصحابها استخدامها في توجيه رسائل قد تختلف بحسب الحدث السياسي». وتوقع نور أيضاً إعادة استخدامها في موسم الانتخابات البرلمانية ثم الرئاسية، وبذلك تكون السياسة قد جعلت «نشرة أخبار الفراخ» متاحة طوال العام!

يمكنكم متابعة محمد عبدالرحمن عبر تويتر | @MhmdAbdelRahman