في الجلسة التي التأمت في قصر بعبدا أمس الخميس، عيّن مجلس الوزراء اللبناني حافظة المتحف الوطني، آن ماري عفيش، رئيسة لمجلس الإدارة والمديرة العامة لـ «الهيئة العامة للمتاحف» (لنا عودة إليها قريباً)، والموسيقي بسام سابا (1959 ــ الصورة) رئيساً لمجلس الإدارة والمدير العام لـ «المعهد العالي للموسيقى» (الكونسرفتوار). يعدّ سابا من أبرز الموسيقيين اللبنانيين الذين أسهموا عزفاً على الساحة اللبنانية خلال الحرب الأهلية وبعدها، إذ شارك في حفلات مع عدد كبير من الفنانين أمثال فيروز، وزياد الرحباني، ومرسيل خليفة، وخالد الهبر، ومخول قاصوف، ووديع الصافي، وغيرهم.

صحيح أنّه عازف ناي في الأساس، لكنّه يتقن العزف على عدد من الآلات الشرقية كالعود والساز والبزق والكمان… درس في «المعهد العالي للموسيقى» في لبنان، ثم انتقل إلى باريس بعد اندلاع الحرب لإكمال دراسته في الفلوت الجانبي (Flûte Traversière) والموسيقى الكلاسيكية. له مشاركات في تسجيلات عدّة في ألبومات زياد الرحباني («أنا مش كافر»، و«بما إنو»...)، وسيمون شاهين، وتوفيق فروخ، كما عزف إلى جانب عازف التشيللو العالمي Yo-yo Ma في مشروعه Silk Road Ensemble الذي تأسس
عام 1998.