على حائط الاستديو الذي سجّلت فيه ريم بنّا (1996 ــ 2018) مقابلتها مع فاتن حموي عبر أثير «صوت الشعب» قبل سنوات، رسمت الفنانة اللبنانية تانيا صالح غرافيتي، خلّدت من خلاله ذكرى صديقتها وزميلتها الفلسطينية التي خسرت معركتها الطويلة مع السرطان.


«الموت كالتاريخ فصل مزيّف»، عبارة كتبتها ابنة الناصرة على السوشال ميديا قبل أيّام من وفاتها في آذار (مارس) الماضي، وأرادت صالح أن تجمّل بها الجدارية المهداة إلى ريم في ذكرى مرور أربعين يوماً على رحيلها. «أردت أن أفعل شيئاً في هذه المناسبة، ولا سيّما أنّني لا أستطيع أن أكون إلى جانب أسرتها ومحبيها في فلسطين المحتلة»، تقول تانيا في اتصال مع «الأخبار». وتوضح أنّ هذه الكلمات «تختصر شخصية ريم وطريقة تفكيرها… هذه كانت رسالتها الأخيرة القوية التي تركت في نفسي أثراً بالغاً»، مضيفة أنّ الرسمة كانت جاهزة، و«كنت أريد إنجازها في مكان ما في بيروت، لكنّني فضّلت أن تبقى في مكان تحبّه ريم لأطول فترة ممكنة، فوقع الخيار على «صوت الشعب» التي أشكرها على تعاونها وعلى منحي هذه الفرصة».