بعدما أمتعت جمهور «مترو المدينة» (الحمرا) بسهرات مخصّصة لوردة الجزائرية، ها هي رنين الشعّار (الصورة) تستعدّ لتقديم سلسلة حفلات منوّعة في المكان نفسه ضمن ثيمات محدّدة، تسترجع من خلالها مجموعة من الأعمال القديمة والحديثة نسبياً التي أغنت أرشيف الأغنية العربية. في 11 أيّار (مايو) المقبل، ستحيي الفنانة اللبنانية الشابة حفلة بعنوان «كده الليالي»، تؤدّي فيها مختارات من «أجمل أغنيات فنانين سوريين في الثمانينيات والتسعينيات، على رأسهم جورج وسوف، وميّادة الحناوي، وأصالة». في اتصال مع «الأخبار»، تشير ابنة مدينة طرابلس (شمالاً) إلى أنّ الناس «يميلون إلى التنويع، وأنا أريد أن أحيّي هؤلاء الفنانين الذين أحبّهم على طريقتي الخاصة»، موضحة أنّ على الأرجح أنْ تكون هناك محطات مقبلة من الحقبة الزمنية نفسها، لكن خاصة بأسماء من «لبنان، ومصر، والمغرب العربي...». في الموعد المرتقب، سيستمع الحضور إلى أغنيات «غاية في الجمال»، منها «روحي يا نسمة» و«الهوى سلطان» و«بتعاتبني على كلمة» لـ «أبو وديع»، و«سامحتك» و«لو تعرفوه» لأصالة، و«كان ياما كان» و«هي الليالي كده» لميّادة الحناوي. أما الفرقة الموسيقية التي سترافقها، فتتألّف من: السوريَّين محمد نحاس (قانون) ومصطفى حموي (كولة)، واللبنانيين فؤاد بوكامل (باص) وغسان خوري (رق) وجورج هاغوبيان (طبلة) وعماد سيف الدين (كمان). باختصار، تشدّد بطلة مسرحية «كليلة ودمنة» على أنّ الموسيقى «أكبر من الدين والسياسة والاختلافات… وسوريا أثْرَت الفن العربي كثيراً بأعمال رائعة راسخة في ذاكرتنا، وتستأهل تحية».


* الجمعة 11 أيار ــ الساعة التاسعة والنصف مساءً ــ «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 76/309363