بعد تجارب مقتضبة لهما في السينما المستقلة، يواظب المخرجان ليانا قصير ورينو باشو على إنتاج أعمال توثيقية، على الرغم من الشحّ المالي الذي يعانيان منه. يحمل مشروعهما الأخير اسم «القرية العامودية» (2012 ــ 28 د)، ويُعرض بعد غدٍ الاثنين في «المكتبة العامة لبلدية بيروت» (الباشورة)، بدعوة من «نادي لكل الناس» و«جمعية السبيل»، على أن يليه نقاش عن الفيلم.

ينعزل الثنائي الشاب مع الكاميرا في منزل تراثي آيلٍ إلى السقوط في الأشرفية (منزل والدي قصير ــ بيروت)، ليلتقطا مراحل تهالكه وتفريغه من مالكيه والزائرين. ينسلّ الزمن من بين الجدران المتهالكة، والقناطر المعمَّرة، والبيانو الكبير، ليحوّل جميعها إلى ركام. المكان الذي كان يؤوي بين الحين والآخر عدداً من هواة فن الغرافيتي اليافعين، والكثير من المتطفّلين، يصبح خاوياً ومجرّداً من الحياة شيئا فشيئاً، ليوصد أبوابه أخيراً في وجه محبّيه، مخلّفاً فيهم مرارة الفقدان.

* عرض «القرية العامودية»: الاثنين 14 أيّار (مايو) الحالي ــ الساعة السابعة مساءً ــ «المكتبة العامة لبلدية بيروت» (بناية الدفاع المدني ــ الباشورة ــ ط 3). للاستعلام: 01/667701 أو 03/888763