قبل ساعات، ترك الجرّاح الفلسطيني ــ البريطاني، غسّان أبو ستّة، غزّة، مخلّفاً وراءه «رفاقاً وأحبّة أرى بابتساماتهم وجه الوطن، وأناساً حفروا بالثورة درباً من دروب العشق»، وروحه التي تأبى في كلّ مرّة أن تغادر لـ«تبقى هنا حيثما سيبزغ الصبح». بهذه الكلمات التي نشرها على حسابه على فايسبوك، ودّع رئيس قسم جراحة التجميل والترميم في «مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت» القطاع المحاصر، الذي قصده أخيراً للمرّة الرابعة لبلسمة جراح الآلاف من أهله الذين فتكت بأجسادهم، الوحشية الإسرائيلية مجدداً خلال «مسيرات العودة».

متخطياً كلّ العوائق، ومتحدياً كلّ الصعاب (اللوجستية والنفسية والسياسية والأمنية)، قصد أبو ستّة غزّة قبل ذكرى النكبة، حيث آزر الطواقم الطبية العاملة هناك بإمكانات شبه معدومة، وساعد الأهالي على الصمود. وهو القائل: «سنضمّد بجراحنا جراح هذي الأرض». فعل ذلك سابقاً خلال العدوان الإسرائيلي في 2009 و2012 و2014، غير أنّه هذه المرّة استبق وقوع المجارز الصهيونية، إذ كان يتوقّع طريقة التصرّف الهجمية وآثارها الكارثية، كذلك نظّم حملة تبرّعات لشراء أدوات طبية وجراحية للمستشفى المذكور، نجحت في «تأمين أكثر من 90 ألف دولار أميركي، بدعم من أكثر من 300 شخص».
اليوم، تطأ قدما غسّان أرض بيروت التي ستحتفي من خلاله بفلسطين عبر حدثَيْن، أوّلهما تستضيفه غداً السبت «دار النمر للفن والثقافة» (كليمنصو)، والثاني تحتضنه «الجامعة الأميركية في بيروت» (بليس) يوم الاثنين المقبل.
في «النمر»، سيعقد غسّان مؤتمراً صحافياً يروي فيه وقائع الإصابات التي عاينها والقصص الإنسانية المؤلمة التي كان شاهداً عليها على مدى أسبوعين.
أما في الـ AUB، فتدعو «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» و«معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية» إلى المشاركة في محاضرة يلقيها أبو ستّة بعنوان «طبيب في غزّة». هنا، لن يكون الواقع مختلفاً كثيراً عن الموعد السابق، إذ سيتناول الحديث تجربته في علاج جرحى «مسيرات العودة»، إلى جانب مشاهداته وانطباعاته عن معاناة سكّان القطاع و«صعوبات حيواتهم في ظلّ الحصار القاسي المفروض عليهم».

المؤتمر الصحافي: غداً السبت ــ الساعة الحادية عشرة صباحاً ــ «دار النمر للفن والثقافة» (كليمنصو ــ بيروت). للاستعلام: 01/367013

المحاضرة: الاثنين 28 أيّار (مايو) الحالي ــ الساعة الثانية عشرة ظهراً ــ «معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية‏» (‏قاعة الأوديتوريوم ــ غرين أوفل‏) في «الجامعة الأميركية في بيروت‏» (بليس ــ الحمرا). للاستعلام: 01/350000 (مقسّم 4150)