تحت عنوان «في سبيل الكمال»، يأخذنا التشكيلي مأمون عبد الخالق في «رحلة إلى عالم كمال جنبلاط». يخطئ زائر المعرض الذي يفتتح في 6 حزيران في «أناندا آرت سبيس»، أنّه سيشاهد بورتريهات للزعيم اللبناني الراحل. فالمعرض كناية عن لوحات (أكريليك على قماش) تستلهم أقوال المعلّم وسلوكياته وتعاطيه الإنساني. هكذا، سنشاهد لوحتين بعنوان «أصنام الحداثة» مستوحتين من قول شهير لجنبلاط راهن أكثر من أي وقت مضى، كما لوحة «جبل الباروك» المستوحاة من قصيدة الشاعر شوقي بزيع التي غناها مرسيل خليفة، وغيرها من الأعمال التي تستحضر حقبة ومعلّماً طبعها.


* «في سبيل الكمال»: من 6 حتى 16 حزيران (يونيو) ــ «أناندا آرت سبيس» (الحمرا ــ السادات) ــ 03/191193