«#مش _ لزياد» حملة إلكترونية انطلقت أخيراً على مواقع التواصل الاجتماعي وتألفت من مجموعة من صفحات و«غروبات» غير رسمية خاصة بالفنان اللبناني زياد الرحباني (الصورة)، يديرها عدد من محبيه المتطوّعين.


تحت شعار «معاً ... لمكافحة التضليل والتشويه والافتراء»، بدأ هؤلاء العمل على الشبكة العنكبوتية للتصدي لعملية «تشويه أقوال وأعمال الرحباني الفنية»، وخصوصاً بعدما كثر في الآونة الأخيرة تداول أقوال منسوبة إلى صاحب «بخصوص الكرامة والشعب العنيد»، رغم أنّها لا تمتّ له بأي صلة. وطالبت الحملة بنشر وتعميم ما ستنشره تباعاً لـ«وقف الإساءة، وتجنب الوقوع في الخطأ».