«إلى نفسي...»


كلّما صَعُبَ عليهم ذبحُكْ
يَـتَـأفّفون مِن كثرةِ روحِكَ وغلاظةِ عنقِكْ،
ويُطالبونكَ بأداءِ الفِديةِ، وتعويضاتِ العَـرقِ والسَّكاكينِ ومُستَـحَـقّاتِ الكراهيةْ؛
وأوّلاً، أوّلاً وأوّلاً:
أَثمانِ ما لم تَشتَـرِهِ مِن حوانيتِهم
مِنَ الأزهارِ، والأكفانِ، وإكسِسواراتِ التوابيتِ والمدافِنْ.
..
أنصحُكْ؟
إبقَ عنيداً ما استطعت!
عنيداً، كثيرَ الروحِ، وغليظَ الرقبةِ والقلبْ،
و... لا تَـمُتْ!
2/8/2018