يوماً ما سيموتُ القضاة.

جميعُ القضاةِ سيموتون،
آخذينَ معهم جميــعَ ما ادَّخَروهُ مِنِ البَـيِّناتِ والوثائق
التي زَوَّروها لتجريمِكَ وتبريرِ إماتَتِكْ.
سيموتونَ هم... وتكونُ أنتَ قد شبعتَ موتاً.
ولن يبقى منهم ومنك
إلاّ هذه الكلماتُ التي تَخطُّها الآن
كيلا يَكُفَّ قضاةُ العهودِ القادمة
عن تَذَكُّرِهم، وَ تَذَكُّرِك.
3/8/2018

العاجزُ عن الموت

يكفيني أنْ أُفَكِّرَ في مَن أحبّ...
يكفيني التفكيرُ في ما يَحلمونهُ عنّي، وما يَرجونهُ لي ومنّي...
حتى أتأكّدَ مِنْ أنني شخصٌ مَعمولٌ مِنْ مادّةٍ مقاومةٍ للشيخوخة
وأنني عاجزٌ عن اقترافِ الموت.
يكفيني أنْ: «أُفَكِّر...».
3/8/2018