... أمّا أنا فكلُّ ما فعلتُه أنني قلتُ له:

إنْ كنتَ صادقاً، أُنظر في عينَيّ!
وأمّا هو، فاكتفى بأنْ حدَّقَ في عُمقِ عينيَّ هكذا...
وَ واصَلَ الكذب.
يا وَيلاه! ما أشجعَ الخونة
وما أَقدَرَهم على أنْ يكونوا حاضِري القلوبِ والألسنة
حتى أمامَ جثامينِ ضحاياهم!
8/9/2018

التدريبُ الأخير على الموت

أخيراً، بعدَ عهودٍ ومَشَقّات، انتهت التدريباتُ على لعبةِ «إخوةٌ وأصحاب».
والآنَ، ها همُ «الإخوةُ والأصحاب»
بعدَ أنْ حفظوا أدوارَهم حتى مَـلَّـتْ أرواحُهم مِن استِظهارِها وعَلكِها
ها هم ــ مُتَعاهِدين على الوفاءِ بمواثيقِ الأُخُوّةِ والصحبةْ ــ
يَـتَـوادَعون على البوّابةِ الخلفيّةِ لمسرحِ «إخوة وأصحاب»
وقد تَـدَبَّـرَ كلٌّ منهم سلاحاً لنفسِهِ
وعادَ إلى وكرِهِ وزَريبتِه.
9/9/2018