عشتُ طويلاً (أَطوَلَ مـمّا أُطيق، وربّما أطوَلَ مـمّا أستَحِقّ)

عشتُ كثيراً، وتَـأَفَّـفْتُ كثيراً، وأَذعنتُ كثيراً، وَ... واظبتُ على وظيفةِ الحياة.
ليس لأنني كنتُ سعيداً وراضياً
بل، بكلّ بساطة،
لأنني لا أَتَـمَـتَّعُ بموهبةِ كاتبٍ يابانيٍّ أصيل...
موهبةِ الشجاعةِ التي لا بدّ منها
لصناعةِ الموتِ المناسبِ، في اليأسِ المناسب، ولحظةِ الظلامِ المناسبةْ.
واظبتُ عليها في كثيرٍ مِن الأحيان (وتلك خِصلَـةُ الجبناءِ في اختراعِ الأمل)
بسببِ الخوفِ عليها، أو الخوفِ مِن مغادرتِها.
واظبتُ على: وظيفةِ موتي.
4/12/2017