كيفَ يمكنُ تصديقُه

الشاعر المعصوم الذي يستطيع كتابةَ جملة واحدة
خاليةٍ منْ عيوبِ القول، والتِـباساتِ المغزى، وأخطاءِ العقل؟...
كيفَ يمكنُ تصديقُهُ والوثوقُ برسالته
ذاكَ الذي شغْـلَـتُـهُ ابتكارُ الأخطاءِ والمعاصي،
ذاكَ الرسولُ الطائشُ، الذي
أَصدَقُ ما في أناجيلِـهِ : أخطاؤها
وأجملُ ما فيها: خطاياها!
18/12/2017