منذ أكثر من 12 عاماً، لا يترك ميشال زغزغي (الصورة) كاميراته، مقيماً معارض عدة في لبنان والخارج، وحاصلاً على جوائز عدة. لكن خصوصية زغزغي تنبع ربما من الموضوع الذي يجذب عدسته دوماً! إنّه الجمال الآخذ في التلاشي، إذ إنّه يلاحق الحيوانات والكائنات المهددة بالانقراض. شغف قاده إلى أصقاع كثيرة ملاحقاً نمور الهند والدببة القطبية، والمناظر الطبيعية الساحرة في أفريقيا وأسماك القرش البيضاء الضخمة في المحيطات الجنوبية. كأنّه يخلّد الجمال الآيل إلى التلاشي بفعل ممارسات الإنسان الأنانية تجاه الثروة النباتية والحيوانية. يظهر لنا الجمال الحقيقي لهذا الكوكب، مع تحذير ضمني من الخطر المحدق به بسبب... الإنسان. هذه المرة، ستكون بيروت على موعد مع المصوّر اللبناني الذي سيُطلق كتاباً ومعرضاً في Station (جسر الواطي). الكتاب الذي يحمل عنوان Cattitude and the Unbearable Lightness of Woofing ويطلقه زغزغي يوم 15 تشرين الثاني (نوفمبر ــ س:18:00)، يتمحور حول «صديقنا» الأليف، أكان كلباً أو قطة. في الاستديو الخاص به في الأشرفية، أمضى زغزغي ساعات وأياماً وأشهراً لاتخاذ صور لقطط وكلاب ذات قصة «فريدة». فأغلبية هذه القطط والكلاب أنقذها أصحابها من الشارع وتبنّوها بعدما كانت قد رُميت، أو تعرّضت لأذى. بهذا الكتاب، يشجّع زغزغي على الرفق بهذه الكائنات، خصوصاً أنّ ريع مبيعات الكتاب ومعرض الصور الذي يرافقه (يستمر حتى 18 تشرين الثاني)، سيعود إلى المنظمات التي لا تبغى الربح، خصوصاً جمعية «أنيمالز ليبانون» بهدف «دعم جهودها في تعزيز التنفيذ الفعّال لقانون حماية الحيوانات والرفق بها الذي صدر أخيراً في لبنان».


Cattitude and the Unbearable Lightness of Woofing: توقيع الكتاب يوم 15 تشرين الثاني (س:18:00) ـــ يستمر المعرض حتى 18 تشرين الثاني ـــ Station (جسر الواطي، بيروت) ـــ للاستعلام: 71/684218