تلتقي الرسامة ومصمّمة الغرافيكس والمؤلفة اللبنانية جنى طرابلسي غداً الجمعة محبيها في مكتبة «البرج» في وسط بيروت لتوقيع «هذا الجرح من حيث أتيت». إنّه الكتاب الثاني من سلسلة «نزهة على شاطئ البحر» («دار الميناء الأصفر» ـ باريس) الذي تشاركت فيه مع الرسام الفرنسي ــ الجزائري كامل خليف.

البحث عن شخص ما في مكان ما. فكرة التقى حولها خليف وطرابلسي، ليسرد كلّ منهما قصّته الخاصة من ضفة البحر المتوسط التي ينتمي إليها.

كلاهما كتب قصة صغيرة ومن ثم أرفقها بالرسوم. حكاية خليف مكتوبة باللغة الفرنسية، وتدور أحداثها في مدينة مرسيليا الفرنسية وتقرأ من اليسار إلى اليمين. أما قصة طرابلسي، فمكتوبة باللغة العربية وتحدث في بيروت وتقرأ من اليمين إلى اليسار، على أن تنتهيا بتقديم صورة ذاتية عن الراوي والمدينة التي ينتمي إليها. وفي النهاية، تلتقي القصتان في منتصف الكتاب.
علماً أنّ كل قصة تترافق مع ترجمة في كل صفحة، إذ تضاف الترجمة الفرنسية إلى النص العربي لقصة جنى طرابلسي، وكذلك الأمر بالنسبة إلى قصة كامل خليف، الذي ترافق نصه الترجمة العربية.
إنّه الكتاب السادس لطرابلسي، يتناول حكاية فتاة تسعى إلى الوصول إلى مكان ما في العاصمة اللبنانية، وخصوصاً أنّها تجهل هذه المدينة لأنّها تعيش خارجها.
جهلها يدفعها إلى الاستعانة بسائق سيارة أجرة يُفترض أنّه يعرف كل تفاصيل بيروت، لكنّه سرعان ما يُفاجأ بضياع الأمكنة، نظراً إلى كثرة التغيّرات التي طرأت عليها.
تشرح طرابلسي لـ «الأخبار» أنّ الكتاب صدر قبل أكثر من ثلاثة أشهر في باريس، حيث شاركت إلى جانب خليف في احتفال توقيعه، لكن من المتوقع أن يغيب الرسام والمؤلف الجزائري عن مكتبة «البرج» غداً.
ماذا عن الخطوة المقبلة؟ «لا مشاريع جديدة على صعيد الكتابة»، تقول طرابلسي، مشددةً على أنّها تستثمر وقتها حالياً في الرسم والتصميم، إذ تتعاون مع مجلات عدّة على رأسها «بدايات» التي يرأس تحريرها الكاتب فواز طرابلسي، فضلاً عن دار «من وسلوى» التي تنحصر إصداراتها بالأطفال.




توقيع كتاب «هذا الجرح من حيث أتيت»: غداً الخامسة بعد الظهر ــ مكتبة «البرج»، ساحة الشهداء (وسط بيروت). للاستعلام: 01/973797