ينظّم برنامج الدراسات الإعلامية في «الجامعة الأميركية في بيروت»، يوم الجمعة المقبل، جلسة نقاش بعنوان «الإعلام اللبناني: إلى أين؟» مع البروفسور نبيل دجاني (الصورة) المتخصّص في دراسة دور الإعلام في المجتمع مع التركيز على الإعلام اللبناني والعربي.

يعدّ فهم الماضي مقدمة ضرورية لفهم الحاضر والتخطيط للمستقبل. في هذا السياق، واستناداً إلى كتابه الجديد «الإعلام في لبنان: التفتت والنزاع في الشرق الأوسط»The Media in Lebanon: Fragmentation and Conflict in the Middle East، يبحث دجاني الوضع الإعلامي في لبنان من خلال التحقيق في التغيّرات التاريخية المختلفة التي طرأت على الهيكل والقوى العاملة في هذه المؤسسات. فإجراء تحقيق تاريخي حول الميديا اللبنانية ضروري للتوصّل إلى تقييم نقدي للقوى السائدة التي تُسهم في التفتت والصراع الداخلي. يجادل الكتاب بأنّه من خلال العمل ضمن تدفّق المعلومات غير المرتبط بالسياسات والخطط المجتمعية، وعبر تزويد الجمهور بمحتوى غريب عن الاهتمامات الواقعية للمواطن العادي، عزّزت وسائل الإعلام المحلية العزلة لدى الأفراد، وأسهمت في الحفاظ على الانقسامات الموجودة داخل المجتمع وزادتها.

* «الإعلام اللبناني: إلى أين؟»: الجمعة 5 نيسان (أبريل) الحالي ــ الساعة الخامسة بعد الظهر ــ قاعة «وست هول» في «الجامعة الأميركية في بيروت» (شارع بلس). للاستعلام: 01/350000