انطلق أمس معرض «جان دوبوفيه ــــ بربري في أوروبا» في متحف «موسم» في مرسيليا، حيث يستمر لغاية الثاني من أيلول (سبتمبر) المقبل. يجمع الحدث أكثر من 300 قطعة من مجموعات عالمية عدّة تحمل توقيع الرسام الفرنسي (1901 ــــ 1985) الذي أقام أوّل معارضه الفردية في سن الثالثة والأربعين، من بينها لوحة Ontogenese. يحاول المعرض إظهار كيف كان دوبوفيه يمزج إنتاجاته الفنية بالبحث في سبيل تكريس نظريته في «الفن الخام» التي اختلف عليها كثيرون، وتشير إلى أنّ هذا الفن هو «نتاج مجموعة من الناس لا تملك ثقافة فنية، ما يجعل نتاجها، من الجوانب كافة، يمثّل شخصيات مبدعيه». كما تؤكد أنّ هذه المجموعة لا تخضع لقواعد الفن المعروفة وللتيارات والنزعات الفنية السائدة.

(كريستوف سيمون ــــ أ ف ب)