موهبتي الوحيدةُ كانت:

أنْ أخرجَ من جميعِ المعاركِ التي اختَلَقْـتُها وجَررتُ نفسي إليها... مهزوماً.
*
ليس جديراً بالحبّ، ولا بالرأفة، مَن يعجزُ عن مَنحِهما.
*
وحدهم الخائفون على حقّ.
وحدهم جديرون بالتصديق.
*
لا يزالُ لديّ، في هذه الديار التي أحببتُها وأَسقَمَتني،
ما يكفي من الظلامِ لحياكةِ كوابيسي
ورقعةٌ نحيلةٌ من التراب
كافيةٌ لإنشاءِ قبرٍ آمنٍ أرقدُ فيه.
: نعم! أنا بخير.