بلادٌ أَستَضْيِـعُ أنْ تَسقطَ بذورُ أزهاريَ الرخيصة على ترابها...

بلادٌ جشعةٌ إلى الدماءِ ومُدِرّةٌ للدموع..
بلادٌ أجملُ ما فيها أنها تجعلُ مظلوميها يَحِـنّون إليها حين تَعصرُ قلوبَهم وحشةُ المنافي...
بلادٌ لا تُحَبُّ ولا تُحِبُّ إلّا حين تَصيرُ تحتَ سنابكِ غُزاتِها
ولا تبدو جميلةً إلاّ حين يُنظَرُ إليها مِن خارجِ أسوارها.
: بلادي التي أموتُ في محبّتها.
بلادُ قبري.

أيتها الحياة!

الذهبُ : ليُسرقَ ويُصان.
اللّصوصُ (القدّيسون اللّصوص) : ليُؤَلَّهوا وتُرفَع لهم الراياتُ والأغاني.
والبرابرةُ (الشُّفَعاءُ البرابرة) : ليُمَجَّدوا، وتُحَـنّطَ جثامينُهم في نواويسِ الأبدية.
..
يا أيتها الحياة!
أيتها الحياةُ المهدورةُ الـمُضنيةُ الغالية!
إغفري لنا دموعنا، ويأسنا، وسفاهاتِ قلوبنا
وَ سامحينا!

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا