افتتح اتحاد لجان «العمل النسائي الفلسطيني»، الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، جدارية فنية بعنوان «استهتارك سيقتل أطفالك» في حي البرازيل في محافظة رفح، في إطار خطته لتعزيز وعي المواطنين بأهمية اتباع إجراءات السلامة والوقاية لمواجهة فيروس كورونا. مسؤولة الاتحاد في المحافظة، نسرين أبو عمرة، شدّدت على دور المرأة الفلسطينية الجوهري في مواجهة خطر انتشار فيروس كورونا، كونها خطّ الدفاع الأوّل للأسرة في إدارة الأزمات رغم الضغوط النفسية والاجتماعية الملقاة عليها، لكنها تبقى شامخة بصمودها وداعمة بمسؤولياتها المجتمعية والأسرية لمجابهة الوباء.

ودعت أبو عمرة إلى تعزيز الوعي بأهمية التزام المجتمع بالإجراءات الوقائية والاحترازية من الفيروس، ومنها الحرص على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات. وأشارت في الوقت نفسه إلى أنّ رسم الجدارية يهدف لإيصال رسالة إلى العالم، مفادها أنّ الشعب الفلسطيني الأعزل يواجه أكثر من خطر في الوقت عينه، وتسليط الضوء على حجم التحديات والصعوبات المبذولة في إطار التصدي لجائحة كورونا.
أما مسؤولة المنطقة زهر الكاشف، فحذّرت من الاستهتار والاستهانة بتعليمات وزارة الصحة وعدم الشعور بالمسؤولية، فيما ثمّن مسؤول الجبهة الديمقراطية في محافظة رفح إبراهيم حميد دور القائمين على الجدارية في تبنّي القضايا المطلبية الخاصة بالمرأة وعلى جهودها المعطاة لمواجهة الوباء وخطر انتشاره.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا