أعلنت مجلة «تحوّلات» عام 2021 مئوية العلّامة نصري سلهب (1921 ــــ 2007 / الصورة)، في مناسبة مرور مئة عام على ولادته، وتكريماً لكتاباته المعمّقة في الحوار واللقاء المسيحي ــ الإسلامي. كما دعت المجلة الجمعيات والهيئات المهتمة والمثقفين والمؤسسات الإعلامية إلى المبادرة لتنظيم أنشطة تعريف وتثمين بالمكرّم، من أجل تعريف الأجيال الجديدة بنتاجه، «بعد ما أصابه من تعتيم وتهميش، أسوة بروّاد المعرفة والعلم والنهضة، في زمن انتشار الكراهية والانغلاق والإلغاء»، وفق التعبير الوارد في بيان صادر عنها.

وُلد الراحل في بعبدات في 25 كانون الأوّل (ديسمبر) 1921، وهو مجاز في الحقوق من «جامعة الحكمة». دخل السلك القضائي والإداري العالي، وعُيّن محافظاً للبقاع في عام 1959، ثم رئيساً للمجلس الأعلى للجمارك في عام 1963، فسفيراً في الجزائر (1978) وفي الفاتيكان (1982). كرّس الرجل الذي توفي في فرنسا في عام 2007، خمسين عاماً من حياته في العمل من أجل الحوار وتحقيق المصالحة بين الديانتين الإسلامية والمسيحية. من أبرز مؤلّفاته، نذكر: «في خطى المسيح»، «في خطى محمد»، «في خطى علي» و«لقاء المسيحية والإسلام».
وفي هذه المناسبة، تحضّر «تحوّلات» لأنشطة ولإصدار عدد خاص يضمّ دراسات وأبحاثاً حول كتابات ودور المكرَّم. (للمساهمة: [email protected])

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا