منعت السلطات الروسية أمس تظاهرة مؤيدة للمغنية النمساوية كونشيتا فورست (25 سنة ــ الصورة)، المعروفة بالـ«المرأة الملتحية»، كان ينوي معجبوها إقامتها في موسكو في 27 أيّار (مايو) الحالي. التظاهرة كانت ستُجرى تحت شعار «تظاهرة كونشيتا فورست للملتحين والملتحيات»، تأييداً للمغنية التي فازت الأسبوع الماضي بجائزة «مسابقة يوروفيجن للأغنية» في كوبنهاغن عن أغنيتها Rise Like a Phoenix، ما كرّسها اليوم رمزاً للمثليين والمتحوّلين جنسياً في أوروبا، الأمر الذي أشعل النقاش في روسيا حول حقوقهم.


لكن ممثل قوات الأمن الروسية، أليكسي مايوروف، قال لوكالة «إنترفاكس» الروسية «إننا أعلمنا المنظمين أنّه لا يمكن للتظاهرة أن تحصل، ولم نمنحهم ترخيصاً». من جهتها، أكدت وكالة «أسوشييتد برس» أنّ هناك «مخاوف من أن تؤدي الخطوة إلى اشتباكات بين المثليين ومعارضيهم». باختيار الـ27 من الشهر الحالي، كان المنظمون يأملون الاحتفال بالذكرى الـ21 لتشريع المثلية في روسيا.
في هذا السياق، قال مؤسس Moscow Pride نيكولاي أليكسييف: «سنعترض على قرار العُمدة سريعاً، وفي حال فشلنا، سندمج تظاهرة الملتحين والملتحيات بتظاهرة gay pride parade (استعراض العزّة المثلية) المقترحة في 31 أيّار». علماً بأنّ هذا النوع من التظاهرات مُنع في موسكو عام 2012 لمدّة 100 سنة.
يذكر أنّ ردود الفعل على فوز فورست تباينت في أوروبا، إذ رحّب كثيرون بفوزها معتبرين أنّه «رمز للتسامح»، بينما قال سياسيون روس إنّ «استياءنا لا حدود له. وإنّ هذه نهاية أوروبا» بعد أسابيع من الاعتراضات في البلاد على «يوروفيجن».