ضمن مشروع «أرصفة زقاق» الذي أطلقته فرقته «زقاق» قبل سنوات، ينطلق اليوم العرض المفتوح «وقائع ثورة يتيمة» (تصميم الخشبة جان كريستوف لانكونتين ــ إنتاج: لوك باكييه ووبرفورمز برلين) للمخرجة ليلى كلير ربيع (الصورة) في «مانشين» (زقاق البلاط ــ بيروت). إنّها ثلاثيّة تتناول «بلقنة المجتمع السوري» عبر رواية قصص تجري في الواقع الراهن باللغتين العربية والفرنسية، وتستند إلى ثلاثة نصوص كتبها الدراماتورج السوري محمد العطار.

منذ عام 2014، بدأت ربيع العمل على تنفيذ هذا المشروع المسرحي. تروي كلّ قصة لحظة معينة في «الثورة السورية»، بدءاً من التظاهرات الأولى والخوف من الاعتقال في ربيع عام 2011، مروراً بالرّغبة في التزام عمل وثائقي في نهاية العام نفسه، وصولاً إلى البحث عن صديق اختفى في أرض مدمّرة وحرب أهليّة في عام 2013. بحسب النص التعريفي بالعرض على صفحته الفايسبوكية، تكافح الشخصيات مع أملها الخاص إلى جانب الخوف واليأس، من دون أن ننسى المتغيرات التاريخية والحرب.
«أرصفة زقاق» ليست مجرّد رحلة في زمن وتعقيدات الأوضاع السياسية، بل هي رحلة ضمن أشكال مختلفة من الكتابة الخاصّة بكل مرحلة: من تبادل البريد البسيط، إلى إقامة فيلم طريق. كيف يمكن إتمام الدراما؟ كيف نقدّم المسرح؟ كيف يمكن رواية قصّة عن تاريخ جاري الأحداث؟ أي رواية يمكن أن نقترح للفهم كي نفكّر في الاضطرابات التّاريخيّة؟ هذه الأسئلة وغيرها نجد الإجابة عنها في العرض الذي ينتقل في 27 شباط (فبراير) الحالي إلى باريس، حيث سيُعرض مرّة أخرى ضمن مهرجان «المسرح في أيّار» في مدينة ديجون، علماً بأنّ النص الفرنسي يحمل توقيع جمانة الياسري وليلى كلير ربيع.

«وقائع ثورة يتيمة»: اليوم وغداً ــ في «مانشين» (زقاق البلاط ــ بيروت). للاستعلام: 03/989664