بالتزامن مع انشغال الولايات المتحدة بتوزيع جوائز «غرامي» الموسيقية، انصرفت العاصمة البريطانية لندن إلى توزيع جوائز «الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون» (BAFTA). مجدداً، تصدّر الفيلم الأميركي «أرغو» المشهد السينمائي العالمي بعد فوزه بجائزة «أفضل فيلم» في الحفل أول من أمس، كما أحرز مخرجه بن أفليك جائزة أفضل مخرج. يتناول العمل أزمة الرهائن الأميركيين في إيران خلال الثورة الإسلامية، وهو يتصدّر الآن قائمة الترشيحات للفوز بجائزة الأوسكار كأفضل فيلم، بعدما نال جائزتي أفضل مخرج وأفضل فيلم درامي في الـ«غولدن غلوب» الشهر الماضي.

وفي تصريح لشبكة «سي. أن. أن» الأميركية، قال أفليك قبيل بدء الحفل «أشعر بوجود خطأ ما، فالأمر مثير للغاية، لم أحضر في حياتي حفل توزيع جوائز «بافتا»، ولم يتم ترشيحي لأي جائزة، ولم تتم دعوتي، لذا أشعر بالسعادة تغمرني».

وعلى الرغم من ترشيح أفليك لجائزة «أفضل ممثل» أيضاً، إلا أنها ذهبت إلى الممثل دانيال داي لويس (1957) عن دوره في فيلم «لينكولن» للمخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ، فيما أحرزت الممثلة الفرنسية إيمانويل ريفا (85 عاماً) جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم Amour من إخراج المعلّم النسماوي مايكل هانيكي (1942)، لتكون بذلك أكبر ممثلة تفوز بهذه الجائزة في «بافتا» عن دورها في الشريط. أما آخر أفلام جايمس بوند Skyfall، فقد فاز بجائزتي أفضل فيلم بريطاني، وأفضل موسيقى أصلية. نصيب «البؤساء» من الجوائز كان متواضعاً نوعاً، إذ فازت الممثلة الأميركية آن هاثاواي بجائزة عن دورها في الفيلم، إضافة إلى جائزة أفضل تصفيف شعر، وأفضل تصميم إنتاجي، وأفضل صوت، فيما ذهبت جائزة أفضل ممثل ثانوي لكريستوفر والتز عن دوره في فيلم Django Unchained الذي فاز مؤلفه ومخرجه كوانتن تارانتينو بجائزة أفضل سيناريو أصلي. وفيما حصد فيلم «حياة باي» جائزتي أفضل تصوير سينمائي، وأفضل مؤثرات بصرية، نالت «أنا كارنينا» للمخرج جو رايت بجائزة أفضل تصميم أزياء في حين اختير فيلم Brave كأفضل عمل رسوم متحركة.
وفي ما يتعلّق بالترشيحات التي سبقت الحفل الذي أقيم في «دار الأوبرا الملكية» في لندن، حاز فيلم «لينكولن» عشرة منها، تبعه فيلما «البؤساء»، و«حياة باي» بتسعة ترشيحات، في مقابل ثمانية لـ«سكايفول». وقد ازدانت السجادة الحمراء بباقة من المشاهير مثل الممثل الوسيم جورج كلوني، وبريدلي كوبر، ومارتن فريمن، والممثلة سارا جيسيكا باركر، بينما لم تتمكن الممثلة الملائكية الوجه ميريل ستريب من الحضور بسبب سوء الأحوال الجوية.
يذكر أنّ جائزة الــ«بافتا» هي قناع ذهبي يناله الفائزون وفق تقييم «الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون» وتقدم سنوياً منذ عام 1947 في بريطانيا.
(الأخبار)