لم تكن حلقة هذا الأسبوع من برنامج «كوميكاز» (الأخبار 10/4/2013) كسابقاتها. البرنامج الذي بدأ عرضه في نيسان (أبريل) الماضي على شاشة «المؤسسة اللبنانية للإرسال» (الاثنين ــ 21:30) استضاف الفنانة اللبنانية دومينيك حوراني التي شغلت الجمهور بتمثيلها و«علكتها». علماً بأنّ مبدأ البرنامج قائم على التنافس بين فريقين يتألف كل منهما من ثلاثة كوميديين معروفين، إلى جانب فريق مساند من الناس العاديين، وضيف من المشاهير.

مهمّة المساعدين هي إبراز ضحكاتهم كردّ فعل على الاسكتشات الكوميديّة التي يقدّمها الفريق الأساسي، على أن يحاول الامتناع عن الضحك للفريق المضاد كي لا يخسر من رصيده المالي. على أنغام أغنية «تي رش رش»، أطلّت صاحبة «الخاشوقة» ضمن فقرة «كوميستار» بعدما عرّفت عنها مقدّمة البرنامج رين سبتي كـ«فنانة استعراضية، ومشاغبة من الدرجة الأولى، كذلك فإنّها مهضومة وسكسي وذات إطلالات غير تقليدية». بعد تأدية الأغنية والتمايل على أنغامها بلباسها الأسود المصنوع من الجلد اللمّاع والمخرّم من الجانبين، جلست حوراني إلى جانب سبتي لتجيب عن سبب اختيارها من قبل أحد المواقع الإلكترونية التابعة لـ«بلاي بوي» كواحدة من أكثر خمس نساء الشرق الأوسط إثارةً. «اختيارهم لي لم يكن فقط لأنّي حامية، بل للتأكيد أنّ في منطقتنا جميلات متعلّمات ومن حملة الشهادات الجامعية»، قالت حوراني. وأضافت: «نحن مش مثل فتيات بلاي بوي برّا، شكل وبس». بعدها، انطلق الـ«شو» الحقيقي.

شاركت صاحبة «عتريس» في اسكتش مع الممثل فادي شربل تناول آدم وحوّاء في القرن الـ21 بعدما «ضرب كوكب الأرض تسونامي وأزال الحضارة البشرية»، وجاء مليئاً بالإيحاءات الجنسية كالخيارة الضخمة التي حملتها. إيحاءات باتت في الآونة الأخيرة السلاح الوحيد الذي يستخدمه بعض الممثلين الكوميديين لإضحاك الجمهور، فضلاً عن المغنيات حتى في الأعمال الموجّهة إلى الأطفال. ولإنهاء العرض بطريقة «غير شكل»، قدّمت حوراني أغنية «لايت» بعنوان «العلكة» (كلمات جميل بزّي وألحان داني أبو خليل) من دون أن تتخلّى عن أسلوبها السكسي في الغناء والرقص. قالت صاحبة أغنية «بطّل فيّي» لـ«الأخبار» إنّه «مش معقول غنّي بهيك برنامج قدود حلبية أو السمفونية التاسعة»، مشيرةً إلى أنّها اختارت الأغنية خصيصاً لـ«كوميكاز»، مضيفةً أنّه «أوّل ما سمعتها فرطت ضحك، وقلت إنّه العالم أكيد رح تحبّها وتضحك مثلي». وأردفت حوراني: «بسببها، زاد عدد المعجبين بي على تويتر وفايسبوك، وقرّرت ضمّها إلى ألبومي الجديد». تتوجّه دومينيك في الأغنية إلى حبيبها بالقول: «حطّيتك علكة بتمّي، وطقّشتك تحت لساني. وحياتك آخر همّي أنا بنساك بثواني»، لتعود وتؤكد: «عملتك ع شفافي بالون وفرقعتك يا أناني». طبعاً، أثارت الأغنية ضجة أفادت حوراني التي بدت بحركاتها وأسلوبها في الرقص أقرب إلى نسخة رديئة من سما المصري.