«كان هذا سهواً. لم أكتب هذه الرسائل ولا تلك المقالات، ولم أكن إلّا قليلاً في الأيّام حيث كنت». هذا مقطع من «كان هذا سهواً» الذي سيُضاف إلى الكتب الشعرية والنثرية للشاعر أنسي الحاج (1937 ــ 2014/ الصورة) بعيد الذكرى الثانية لرحيله. الكتاب الذي تصدره «دار نوفل ــ هاشيت أنطوان»، يضم شذرات ونصوصاً وقصائد غير منشورة كان الشاعر الراحل يعتزم نشرها قبل وفاته، وهي مقسمة إلى فصول عدة وضعها بنفسه: ميتافيزيك ودين، فن وموسيقى، حب، سلوك، أدب، إضافة إلى قصيدة «غيوم» التي لم تنشر في أي كتاب سابقاً. هكذا، ينضم «كان هذا سهواً» إلى باقة من إصدارات الحاج، أهمّها «لن» (1960)، و«الرأس المقطوع» (1963)، و«ماضي الأيام الآتية» (1965)، و«ماذا صنعت بالذهب ماذا فعلت بالوردة» (1970)، و«الوليمة» (1994)، و«كلمات كلمات كلمات» (1978)، و«خواتم 1» (1991) و«خواتم 2» (1997).

احتفالاً بإطلاق الكتاب، دعت «هاشيت أنطوان» و«مؤسسة أنسي الحاج» و«مسرح المدينة» إلى أمسية عند السابعة من مساء الأربعاء 16 آذار (مارس) في «مسرح المدينة» (الحمرا ــ بيروت). في الحفلة، ستقرأ ابنة أنسي الشاعرة ندى الحاج، والممثلة يارا بو نصار، مقاطع ونصوصاً من «كان هذا سهواً»، كذلك تؤدّي السوبرانو هبة القوّاس غناءً وعزفاً من تأليفها، مقتطفات من الكتاب الجديد إلى جانب مقطوعات أخرى قديمة من كلمات الحاج.

إطلاق «كان هذا سهواً»: 16 آذار ــ الساعة السابعة مساءً ــ «مسرح المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 01/753010