فيما أعلنت «منظمة الإغاثة البريطانية» (أوكسفام) الأسبوع الماضي إطلاقها حملة «أحبّوا سوريا» خلال الصيف الحالي لحثّ الناس على إظهار دعمهم للشعب السوري «الذي يعاني أزمة إنسانية واسعة النطاق»، كشفت مجموعة من الفنانين عن مشاركتها في المبادرة عبر التبرّع بواحدة من أغنياتهم لتباع خلال Independent Label Market في نهاية الأسبوع الجاري. علماً بأنّ الحدث تقيمه عادة شركات الإنتاج البريطانية المستقلة وتعمد عبره إلى بيع أغنيات مباشرة إلى الجمهور. وأبرز الشخصيات الفنية المشاركة في نشاط «أوكسفام» البريطاني دايمون ألبرن (1968)، مغني فرقة «بلور» للروك البديل، وفلي من فرقة الروك الأميركية الشهيرةRed Hot Chilli Peppers، إضافة إلى ألكس كابرانوس عازف الغيتار والمغني في فرقة Franz Ferdinand (الصورة) المتمركزة في غلاسغو، ثالثة كبرى المدن البريطانية. ومن المفترض أن تعود كل الأرباح التي تحققها الأغنيات إلى حملة «أحبّوا سوريا»، فيما سيقام النشاط في سوق سبيتافيلدز القديم، الكائن في حي تاور هاملتس (شرق لندن) في 13 تموز (يوليو) المقبل. وعن عدد النسخات المفترض بيعها، لفت المنظمون إلى أنّه سيعرض 50 نسخة من كل أغنية، على أن تباع الواحدة منها بعشرة جنيهات استرليني (نحو 20 دولاراً أميركياً)، شرط ألا يحصل المشتري على أكثر من أغنية.


وسبق للمنظمة أن كشفت أنّها ستشارك في 17 مهرجاناً هذا الصيف في بريطانيا، مضيفةً أنّ ناشطيها سيتجولون في مواقع هذه المهرجانات «لدعوة الناس إلى توقيع عريضة تحضّ الحكومة البريطانية على توفير احتياجات المتضررين من خلال زيادة المساعدات الدولية داخل سوريا والمنطقة، ودعم الجهود الرامية إلى ايجاد حل سلمي لإنهاء الأزمة في سوريا». ولفتت المنظمة في بيانها إلى أنّ الأوضاع الإنسانية في سوريا تتدهور يومياً، ما أجبر أكثر من «8 ملايين شخص على مغادرة منازلهم، فيما يعيش 1.5 مليون شخص منهم كلاجئين في دول الجوار».