بدأ الحجاب يدخل فعلياً إلى مشهد الموضة العالمية من خلال المدوّنين، ودمى الباربي الجديدة، وشخصيات إعلامية أجنبية، وخطوط الملابس التي يطلقها عدد متزايد من الشركات البارزة في هذا المجال. آخر التشكيلات الخاصة بالمحجبات أطلقتها شركتا اليابانية Uniqlo و«ماركس آند سبنسر» البريطانية.

الأولى كشفت عن تشكيلة أزياء منوّعة خاصة بالمحجبات، وخصوصاً بعد الانتشار الكبير الذي حظيت به التشكيلة التي أطلقتها سابقاً في العالم العربي. التشكيلتان تحملان توقيع المصمّمة والمدوّنة البريطانية هانا تاجيما التي اعتنقت الإسلام عندما كانت في الـ17 من عمرها، وتقدم مجموعة أزياء أنيقة ومناسبة للمسلمات المتديّنات.
«أردنا أن ننجز تشكيلة للنساء اللواتي يقدّرن التواضع كأسلوب حياة، ولجمهور آخر حول العالم. الأزياء مريحة، ويمكن مزجها في أكثر من ستايل»، قالت تاجيما لصحيفة الـ«إندبندنت» البريطانية. من جهته، لفت تاكو موريكاوا المدير التنفيذي لـUniqlo في ماليزيا إلى أنّ «تشكيلة تاجيما هي امتداد لتشكيلة LifeWearconcept للملابس الأنيقة والمحتشمة وذات النوعية العالية التي يمكن للجميع ارتداؤها في أي وقت وفي أي مكان، مهما كان أسلوب الحياة».
أما «ماركس آند سبنسر»، فقد أطلقت أخيراً تشكيلة جديدة من ملابس السباحة الخاصة بالمحجبات (بوركيني) على موقعها الإلكتروني، فيما يتوقّع أن تصبح متوافرة في متاجرها في وسط لندن، بعدما باعتها على مدى السنوات الثلاث الأخيرة في دبي وليبيا.
وكان عدد من شركات الأزياء الشهيرة قد كشفت خلال السنوات الماضية عن ملابس مناسبة للمحجبات. شركة Net-A-Porter البريطانية عرضت على موقعها الإلكتروني تشكيلة أزياء «رمضان»، كما سبقتها إلى ذلك H&M السويدية، وطبعاً دار «دولتشي آند غابانا» الإيطالية. هذه الأخيرة طرحت في الأسواق تشكيلة تحمل اسم «عبايا» وهي تحتفي بـ«جاذبية الشرق الأوسط»، وهي مزيج من الفساتين الكلاسيكية الطويلة والفضفاضة، والتصاميم الدقيقة المطبّعة بالورود وزهور الأقحوان والليمون، ضمن الخط الرئيس لموضة ربيع ــ صيف 2016، إضافة إلى الأكسسوارت الكبيرة والنظارات الشمسية الفخمة، علماً بأنّ هذه التشكيلة قوبلت بردود فعل متباينة. فبينما رحّب بها بعضهم في البلدان العربية، اعتبرها آخرون «غالية جداً ولا تناسب المرأة العادية».