في الذكرى الـ 41 لاندلاع الحرب الأهلية اللبنانية، تدعو حملة «لا تدعوا قصتي تنتهي هنا» إلى التجمّع في 16 نيسان (أبريل) الحالي بجانب خيمة المفقودين في حديقة جبران خليل جبران (وسط بيروت) للمشاركة في نشاط يهدف إلى دعم أهالي المفقودين.

الحملة انطلقت في بداية العام الحالي، ووثّقت قصص المفقودين منتجةً مشروع «فسحة أمل» الذي أطلقته منظمة «لنعمل من أجل المفقودين»، بالتعاون مع «لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين» في لبنان و«سوليد» و16 منظّمة من منظمات المجتمع المدني. يهدف هذا المشروع إلى الحؤول دون تحوّل الضحايا إلى أرقام. إنّه عبارة عن «موقع رقمي تفاعلي يسعى إلى جمع وتسليط الضوء على القصص الفردية لآلاف الأشخاص الذين فقدوا في لبنان على مدى العقود الأربعة الماضية، والذين لا يزال ذووهم يكافحون من أجل معرفة مصيرهم».
أما الحدث المرتقب، فقد أطلقته «فسحة أمل» لتكريم المفقودين ولإبداء التقدير لمعاناة أهاليهم بمعرفة مصيرهم. خلاله، سيُعرض بعض قصص الأشخاص المفقودين، فيما يشارك أهاليهم تجاربهم، في ظل وجود متطوعين سيجمعون قصص مفقودين آخرين من ذويهم الذين يرغبون في إهداء مساحة مخصّصة لأحبائهم على موقع «فسحة أمل» الإلكتروني.
على خط موازٍ، إذا كنتم/ ن ترغبون/ ن في دعم أهالي المفقودين افتراضياً، ما عليكم/ ن سوى استبدال صورة البروفايل الخاصة بكم/ ن على فايسبوك اليوم بواحدة من الصور الخمس الموجودة على صفحة «لنعمل من أجل المفقودين» على فايسوك.

«لا تدعوا قصّتي تنتهي هنا»: السبت 18 نيسان ــ من الساعة الحادية عشرة صباحاً حتى السادسة مساءً ــ قرب خيمة المفقودين في حديقة جبران خليل جبران (وسط بيروت).