لارا فابيان... Out of Beirut

  • 1
  • ض
  • ض

لارا فابيان لن تغنّي لعيد الحبّ في بيروت... الناشطون في حملة مقاطعة إسرائيل في لبنان، وحملة الـBDS العالميّة، نجحوا في إجبار المغنيّة الفرنسيّة على إلغاء حفلتيها في «كازينو لبنان»، اللتين كانتا مقررتين في 14 و15 شباط (فبراير) المقبل لمناسبة عيد الحبّ. وكان ناشطو المقاطعة طالبوا الكازينو بالتراجع عن الدعوة، بسبب مواقف فابيان الداعمة علناً لإسرائيل. وعبر صفحتها الرسميّة على فايسبوك، توجّهت صاحبة Je t›aime بـ«رسالة حبّ» إلى أصدقائها اللبنانيين، كما سمّتهم. وبلغة بكائيّة، أعلنت أنّها لن «تغنّي تحت التهديد». وأضافت: «وحدها الموسيقى يمكنها أن تمحو الاختلافات». وبينما تلقّف الكثير من المعجبين اللبنانيين بلارا الخبر بحزن، كان الناشطون في حملات المقاطعة يحتفلون بالنصر الذي حققوه. وفي اتصال مع «الأخبار»، وصف الناشر والناشط سماح إدريس رسالة فابيان بـ«الابتزاز العاطفي» قائلاً: «لا يمكنها أن تحبّ القاتل والضحيّة في آن واحد، لأنّ هذا تعزيز لمنطق القتل والاضطهاد (...) ولا يمكنها أن تحبّ عدوّنا، ثمّ تتوقّع منّا الترحيب».

1 تعليق

التعليقات

  • منذ 8 سنوات فيصل. باشا/برلين فيصل. باشا/برلين:
    ‫Adieu Lara
    ‫بدون رجعة،ومبروك النصر! فمن ذكريات الماضي ،إذاعة اهدن ،اجمل منوعات فرنسية،وحلمنا الذاكرة الى الاغتراب معنا الست فيروز  ومرسيل  الى جانب أغاني فرنسية منوعة،نحافظ عليها برمش العيون وأكيد لارا هي طارئة على الموسيقى 'وعلئ ذكرياتنا وبأمكاننا ان نستغنى عنها لانها لم تكن يوما من جيل الستينات ،وخاصة بعد ان غنت لارا فابيان للعدو مغتصب الارض والعرض وقاتل الاطفال ،لذا ارجوا حذف أغانيها من الذاكرة ومن كل وحدات التخزين المعروفة ولكل عاشق للاغاني الفرنسية ارجوا منهم إرسال رسالة من على صفحة الفيس بوك الخاصة بلارا ،بأنها لم تخسر وحسب، ألحفل في لبنان الذي كان مزمعاً إقامته في كازينو لبنان،لا تريد ان تغني تحت التهديد،بل خسرت كل الجمهور وللأبد،لانها غنت للذي يهدد وجودنا وما زال. واذا أرادت ان نصفح عنها فعليها ان تغني لأطفال لبنان وأطفال فلسطيين الذين قتلوا على ايدي جنود العدو وهم يستمعون لأغاني الحب الذي يدعون ،فهم لا يعرفون الا حب القتل،لا بل ارسلوا لها صور الاطفال المقطعة اشلاءها علها تمتنع عن زيارة اسرائيل في المستقبل. وأن لا تشارك في احتفالاتهم.