قد لا يكون المكان مألوفاً لكثيرين ممن يقصدون تركيا للسياحة، لكنه حتماً وجهة قريبة للباحثين عن عالم من الاسترخاء والأحلام. لا فيزا هنا. كل ما يحتاجه السائح هو الاعتماد على شركة «نخال» اللبنانية للسياحة والسفر، كي يطير على متن «تشارتر» تهبط مباشرة في «مطار دالامان الدولي» من دون المرور بمدن تركية أخرى مثل إسطنبول وأنقرة. 7 رحلات في الأسبوع توفّرها الشركة للراغبين في قضاء أوقات هادئة تراوح بين ليلتين وسبع ليال. ربع ساعة تفصل بين المطار وفندق «هيلتون دالامان» ذي الخمس نجوم الذي تختاره «نخال» مكاناً للإقامة في دالامان، تلك القرية المتميزة بجغرافيتها الساحرة. في الطريق إلى المنتجع، لا يملّ السائح من التمتع برؤية جبال مكسوة بالغابات الخضراء. هذا ليس منتجعاً فقط، بل مجمّع سياحي ضخم يمزج بين الذوق والفن والجمال، ويعِد منذ اللحظة الأولى التي تطأه قدماك بأوقات ممتعة وحالمة.

ممثّل «نخال» الذي يرافقك من المطار، يرشدك إلى المدير العام للمجمع حكم أبلاي، فيلفتك الأخير وفريقه باهتمام لا ينتهي طوال الرحلة. جولة بسيطة في أرجاء المكان على متن سيارة مكشوفة تكفي لمعرفة ما ينتظرك هنا. تكمن ميزة المجمع في موقعه حيث يتعانق البحر المتوسط وبحر إيجه في مشهد لا يُشبع العين. بحكم هذا الموقع، سيكون وصولك إلى أهم معالم القرية أمراً سهلاً. أما حسن الضيافة والخدمات «الدولوكس» فتبدأ من الغرف الأنيقة التي جهزت بعناية فائقة لجهة الاتصال بشبكة الإنترنت، إضافة إلى شرفة وتراس، وخزنة فولاذية، وبار، وخدمة التوصيل المتوافرة على مدى 24 ساعة من المطار وإليه. أما «السبا للعناية بالجسم» فهي بقعة لا تقل مساحتها عن 6000 متر مربع تستقطب الباحثين عن الراحة والتخلّص من التوتر عبر علاجات متخصصة للجسم، وحمام تركي من الطراز الأول، إلى جانب «مسّاج» للاسترخاء، فضلاً عن «سونا» جافة وأخرى رطبة. هنا أيضاً، توجد عشرة مسابح، وسبعة مطاعم تقدّم وجبات من دول مختلفة، وصالات للمؤتمرات حديثة ومجهزة بالصوتيات والأثاث الفاخر تتسع لـ600 شخص، وصالات كبرى للاجتماعات، وأخرى للأعراس.
إنها سلّة (package) كاملة توفرها شركة «نخال» لمن يودّ من العائلات قضاء عطلة الصيف، أو شهر العسل للزوجين. تدفع المبلغ المدروس ولا تتعرف إلى شيء في المجمّع، من الفطور، إلى الغداء والعشاء، مروراً بالتنزه والسباحة والرقص والمسرح حيث الأعمال الفنية للكبار والصغار، فضلاً عن حياة ليلية صاخبة بالموسيقى والأكل الطيب والجو الحلو.
للأطفال جنتهم أيضاً. ثمة واحة مزودة بالألعاب الكهربائية الترفيهية الحديثة العادية والمائية مع خدمة الاهتمام بهم من حاضنات متخصصات اجتماعياً وطبياً. مهما كانت دواعي السفر، فإن «هيلتون دالامان» خيار مناسب لإقامتك في دالامان. باختصار: إنّها رحلة العمر.