اعتذرت شركة «آبل» أمس لطلاب من أصول أفريقية، بعدما طردهم عاملون في أحد متاجرها في مدينة ملبورن الأسترالية. وكان العاملون في متجر «آبل» في مركز «هاي بوينت» قد طردوا ستة طلاب أستراليين من أصول أفريقية، بعد اتهامهم بأنّهم «يفكرون في السرقة». سجّل الطلاب ما جرى ونشروه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واصفين الأمر بـ «العنصري».


وعقب انتشار الفيديو (أكثر من 40 ألف مشاهدة على فايسبوك)، اعتذر مدير المتجر من الطلاب ومدير المدرسة التي يدرسون فيها. تعليقاً على ما جرى، قال الطالب فرانسيس أوسي إنّ «عنصريتهم دفعتهم إلى الاعتذار»، فيما أعرب الطالب محمد سمرة عن امتنانه للشركة، مضيفاً: «لقد اعتذروا، ولا داعي لإطالة الموضوع». يذكر أنّ «آبل» أعلنت في بيان أنّها فتحت تحقيقاً في الموضوع.