تعهدت الباحثة الأكاديمية الأوسترالية المسلمة، سوزان كارلاند (الصورة)، بالتبرّع بدولار واحد للـ«يونيسيف» عن كل تعليق أو تغريدة تحمل كراهية تتلقاها عبر فايسبوك وتويتر، وفق ما ذكرت صحيفة الـ«إندبندنت» البريطانية أمس.


قرار الأستاذة في جامعة «موناش» في ملبورن وزوجة الإعلامي وليد علي، اتخذ قبل فترة وجمعت حتى تشرين الأوّل (أكتوبر) الماضي ألف دولار. عبر مجلة The Age، قالت كارلاند: «يقولون لي إنّه باعتبار أنّي مسلمة، فهذا يعني أنّي أحب الاضطهاد، والقتل، والحرب، والتمييز الجنسي». وأضافت: «شعرتُ بواجب المساهمة في الأفعال الخيرة في العالم مقابل كل كلمة سيئة تُقابلني. هناك من يطالبني بمغادرة أوستراليا، ومن يتمنّى موتي، إضافةً إلى الإهانات التي تركّز على الحجاب، والاتهامات بأنّي جهادية متخفية».